DAC logo link

Recommendations

توصيات ورشة العمل الإقليمية حول الدور المأمول مستقبلا للمكتب الإقليمي العربي

توصيات ورشة العمل الإقليمية حول الدور المأمول مستقبلا للمكتب الإقليمي العربي

المؤتمر: 

المؤتمر الأول

نوع الوثيقة: 

وثيقة مرجعية

28 كانون الثاني , 2008

أنهت ورشة العمل الإقليمية التي عقدت في مؤسسة الاتصالات أعمالها يوم الخميس 24 كانون الثاني حول (الدور المأمول مستقبلا للمكتب الإقليمي العربي) والتي عقدت بناء علي قرار الدورة (11) لمجلس الوزراء العرب للاتصالات وتقنية المعلومات (دمشق:يوليو/ تموز2007) والذي أكد على أهمية تطوير أعمال المكتب الإقليمي بما يتماشى مع المستجدات العربية و الدولية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، بحضور وزير الاتصالات والتقانة الدكتور عماد صابوني، ومدير قطاع التنمية في الاتحاد الدولي للاتصالات سامي البشير المرشد.وممثلون عن عشر دول عربية ( الأردن، سلطنة عمان، مصر ، السعودية، سورية، السودان، تونس, لبنان , فلسطين, المغرب ) بالإضافة إلى المكتب الإقليمي العربي، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية وقد  افتتح المهندس ناظم بحصاص المدير العام للمؤسسة العامة للاتصالات السورية ورشة العمل مرحباً بالحضور في دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 ومتمنياً للوفود طيب الإقامة.

ثم ألقى الأستاذ سامي البشير المرشد مدير قطاع التنمية بالاتحاد الدولي للاتصالات كلمةً شكر فيها الحكومة السورية ممثلة بوزير الاتصالات والتقانة ومدير عام المؤسسة العامة للاتصالات على الدعم المتواصل المقدم من الإدارة السورية لكافة نشاطات الاتحاد الدولي، وأكد أن المجلس يضع كل إمكانياته وموارده لخدمة أهداف ومقررات المجلس الوزاري وآليات العمل المنبثقة عنه، مضيفاً: إن الاتحاد الدولي للاتصالات يتطلع إلى دعم ومساهمة الإدارات والشركات العربية في تنفيذ المشاريع والمبادرات الإقليمية بأسلوب الشراكات، إضافة إلى أنه على أتم الاستعداد لتحمل 20 % كحد أقصى من تكاليف كل مشروع تنموي، وذلك من خلال صندوق التنمية.

كما ألقى الدكتور عماد الصابوني وزير الاتصالات والتقانة كلمة رحب فيها بالوفود العربية المشاركة مشيداً بالدور الكبير الذي يحظى به المكتب الإقليمي في دعم قطاع الاتصالات في الدول العربية، لافتاً إلى أن تعاونه مع دائرة الاتصالات والمعلومات في جامعة الدول العربية والذي  اتسم بكونه فعالاً ومثمراً.

وأوضح صابوني أن إحدى القضايا المطروحة في ورشة العمل تتركز على كيفية الانتقال بهذا التعاون إلى آفاق جديدة لتطوير مصلحة قطاع الاتصالات والمعلومات العربي، مشدداً على ضرورة الارتقاء بدور المكتب الإقليمي إلى مستوى أعلى مما هو عليه في الوقت الراهن، وخاصةً أن قطاع التنمية يعد أحد أهم القطاعات الموجودة في أعمال الاتصالات والمعلومات.

كماأشار إلى ضرورة العمل على تنمية عمل المكتب الإقليمي من جانبي المحتوى وشكل العمل، لافتاً إلى ضرورة العمل على وضع خطة واضحة تضمن تحويل المبادرات من مشروعات إلى تنفيذ حقيقي يعود بالفائدة على الدول العربية، علماً بأن العديد من المبادرات تجاوز مرحلة الدراسة وأطلق فعلياً.

وشدد صابوني على ضرورة الوصول إلى شكل نهائي للمكتب الإقليمي ليتم وضعه في موقع واضح ومحدد ضمن النسيج الاتصالاتي والمعلوماتي الكامل في المنطقة العربية، مبيناً أن الفشل في هذه المهمة من شأنه تبذير الموارد وهدرها بشكل قطعي.هذا وقد خلصت ورشة العمل في ختام أعمالها إلى وضع التوصيات التالية:

أولاً: المبادرات الإقليمية :

-   التأكيد على أن يقوم المكتب الإقليمي العربي ببذل كل الجهد اللازم لتنسيق ومتابعة تنفيذ المبادرات الاقليمية العربية الخمسة التالية , والتي تم إقرارها خلال المؤتمر العالمي للتنمية(الدوحة 2006):

1)    مؤشرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبناء القدرات لقياسها.

2)    صياغة إطار تنظيمي/خطوط توجيهية عربية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

3)    المركز العربي للوثائق الرقمية(ذاكرة العالم العربي).

4)    توصيل شبكات الانترنت العربية(نقاط النفاذ الوطنية).

5)    ترجمة مصطلحات تكنولوجيات المعلومات والاتصالات وتعريبها.

-   التأكيد على الاتحاد الدولي للاتصالات بتفعيل قرار المندوبين المفوضين(انطاليا 2006) حول آلية تمويل المبادرات الإقليمية العربية والعمل على إيجاد الموارد اللازمة للتنفيذ مع مراعاة المساهمات العينية التي تقدمها بعض الدول العربية و أعضاء القطاع.

-  تقوم الأمانة العامة بجامعة الدول العربية بمخاطبة الدول العربية للعمل على تسمية دولة عربية رائدة بالنسبة لكل من المبادرات الخمس السابق ذكرها على أن يتم وضع برنامج زمني للتنفيذ .

-  يقوم المكتب الإقليمي بوضع خطة زمنية لتنفيذ المبادرات تأخذ في الحسبان توافر التمويل اللازم، وموافاة الأمانة الفنية بها.

 

ثانياً: خطة عمل المكتب:

عقد اجتماع دوري سنوي ينظمه المكتب الإقليمي وتدعى إليه جميع الإدارات وأعضاء القطاعات وذلك عملا بقرار المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات المنعقد في القاهرة في يناير 2008 بهدف:

أ-  تقييم البرامج والأنشطة التي تم تنفيذها خلال العام الجاري .

ب-  تحديد أولويات و برامج العمل للعام القادم .

 

أخذين بالاعتبار ما يلي :

-  أهداف الخطة الإستراتيجية العربية.

- أهداف الخطة الإستراتيجية للاتحاد للمرحلة 2008-2011 كما اقرها مؤتمر المندوبين المفوضين في القرار 71 (المراجع في انطاليا 2006) بالنسبة لقطاع التنمية.

- قرارات مؤتمر المندوبين المفوضين ذات العلاقة وعلى الأخص القرار 25 حول تقوية الحضور الاقليمي(المراجع في انطاليا 2006) ومدى التقيد بأهدافه.

- يقوم المكتب الإقليمي بوضع خطته الإستراتيجية والتشغيلية لأربع سنوات وفقا للخطة الإستراتيجية لمكتب تنمية الاتصالات والاقتراحات المرسلة إليه من إدارات الدول العربية وأعضاء القطاعات.

- تعزيز التعاون المؤسسي مع كل من جامعة الدول العربية والمنظمات الإقليمية ذات الصلة .

- تشجيع التعاون مع الجامعات والمؤسسات التدريبية العربية ذات العلاقة للاستفادة من الخبرات العلمية والأبحاث.

- إمكانية إنشاء فرق عمل متخصصة مؤقتة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدراسة بعض القضايا الملحة في المنطقة العربية .

- التأكيد على اختيار المجالات التي تواكب التطور السريع في مجال الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات وعلى الجودة العالية لدى تنظيم ورش العمل والدورات التدريبية .

- توخي عدم الازدواجية لدى التنسيق بين نشاطات المكتب المختلفة وخاصة بين نشاطي مركز التميز العربي والشبكة العربية لتنمية الموارد البشرية مع استمرار الدعم لمثل هذه الأنشطة.

 

ثالثاً : دعم الدول العربية ذات المتطلبات الخاصة:

1.  تقديم الدعم والمساعدة إلى كل من فلسطين والصومال والعراق ولبنان بالإضافة إلى الدول العربية الأقل نموا لإعادة بناء وإصلاح وتحديث البنى التحتية للاتصالات لديها وبناء القدرات البشرية عملا بقرارات مؤتمرات الاتحاد الدولي.

2.    الاهتمام الخاص بدعم فلسطين الذي يتمثل في المجالات التالية:

-  تنمية وتطوير الموارد البشرية من خلال زيادة الدورات والمشاركات الفلسطينية.

- الإسراع في إنشاء معهد الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين.

- توفير الدورات والخبراء والتجهيزات في مجال تنظيم وإدارة الطيف الترددي.

- التأكيد على الاتحاد الدولي للاتصالات لمتابعة تنفيذ كافة المشاريع والقرارات الخاصة بفلسطين بما في ذلك المتعلقة بحق فلسطين في النفاذ المباشر إلى الخدمات الدولية وفي إدارة الطيف الترددي لديها.

 

رابعاً: إعداد سياسة إقليمية لأمن المعلومات:

دعوة المكتب الإقليمي العربي للاستفادة من مبادرة الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات بغية اقتراح حلول فنية لأمن شبكات المعلومات وتقديم الدعم الفني للإدارات العربية والعمل على نشر الوعي على المستوى الاقليمي بالمخاطر المحتملة وطرق تفاديها.

 

خامساً :تطوير صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ودورها في تنمية المجتمعات العربية :

دعوة المكتب الإقليمي إلى :

1- المساهمة في تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ICT في الدول العربية مع الاهتمام بصناعة الخدمات القائمة على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات .

2- العمل على تعزيز دور القطاع الخاص والمجتمع المدني العربي .

3- تعزيز استخدام تطبيقات ICT من اجل التنمية ( الصحة –التعليم . . . الخ )

4- الاهتمام بتنمية صناعة المحتوى الرقمي العربي

5- المساعدة على تفعيل دور الإدارات والمؤسسات العربية الحكومية وغير الحكومية في مجالات البحث والابتكار من خلال الدعم المالي والفني.

6- عمل دراسات عن اثر سياسات ICT على التنمية الاقتصادية والاجتماعية بهدف مساعدة الدول العربية على تقييم الوضع لكل منها ووضع الخطط المستقبلية الملائمة.

 

سادساً: موقع المكتب الإقليمي العربي : 

1- إصدار نشرات(Newsletter) باللغة العربية عن نشاط الاتحاد والمكتب الإقليمي تتضمن تقارير حول أهم المؤتمرات التي ينظمها ونشرها على الموقع الالكتروني للمكتب الإقليمي للاطلاع علي نتائج المؤتمرات و الاجتماعات العربية والدولية كذلك أوراق العمل وكل ما يتعلق بنشاط المكتب

2- تطوير الموقع الالكتروني الحالي للمكتب الإقليمي بحيث يتيح تحديث قاعدة بيانات الخبراء العرب في مجال الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات.

 

سابعاً : تطوير إمكانيات المكتب الإقليمي العربي : 

- تطوير هيكلة المكتب والوظائف المتوفرة فيه وملء الشواغر بأقصى سرعة ممكنة مع العمل على زيادة عدد موظفي المكتب بما يتلاءم مع المهام الموكلة إليه نظراً لتغير بيئة الاتصالات ، ويمكن ذلك من خلال التأكيد من قبل الدول الأعضاء في المجلس على مدير قطاع التنمية بالاتحاد برفع عدد وظائف المكتب وفقا لمبررات موضوعية ، وتأييدهم لهذا الطلب في مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات لاعتماده.

- مساهمة الحكومات والمنظمات العربية بانتداب بعض موظفيها للعمل في المكتب لفترات زمنية محددة على نفقتها.

- دعوة المكتب الإقليمي إلى استخدام الموارد المالية المتاحة على الوجه الأمثل ، والعمل على إعلام الإدارات العربية بالموارد المالية المتوفرة وأوجه الاستفادة منها .

- مناشدة الدول العربية لرفع مساهماتها في ميزانية الاتحاد الدولي للاتصالات ، مما يدعم أي طلبات تخص المكتب الإقليمي.

- دعوة الاتحاد الدولي للاتصالات لإعطاء صلاحيات أكثر للمكتب بحيث يكون له دور أكثر فعالية لاتخاذ القرارات الفورية و المباشرة.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.