Recommendations

د نزار زرقا- بناءُ المحتوى الرّقمي فرصةٌ لرفدةِ الاقتصادِ الوطنيِّ

د نزار زرقا- بناءُ المحتوى الرّقمي فرصةٌ لرفدةِ الاقتصادِ الوطنيِّ

المؤتمر: 

المؤتمر الثاني

Date: 

2018

تأليف: 

ابتسام بو سعد

نوع الوثيقة: 

مقالة

تطالعنا تجاربُ عديدةٌ لمدنٍ عالميةٍ كثيرةٍ استخدمتْ التّكنولوجيا واستفادتْ من تطورِها وانتقلتْ مباشرةً من مدنٍ نائيةٍ فقيرةٍ ذاتِ بِنيةٍ تّحتيةٍ معدومة ، الى مَصَافِّ المدنِ المتطورة ، بقفزةٍ نوعيةٍ كبيرة ، وبزمنٍ قصيرٍ وقياسيِّ كما في الصّين، وهنا ترتَسِمُ أمامَنا خطوطُ عملٍ واجبةٌ ومتنوعة ، تَفرِضُها ظروفُ البلدِ حالياً .

وفي هذا الإطار تحدثَ لموقعِ المؤتمر الدكتور نزار زرقا الأستاذُ في المعهدِ العالي للعلومِ التّطبيقيةِ والتّكنولوجيا ، وهو مِمَّنْ شاركوا بفعَّاليَّةٍ سابقاً في مؤتمرِ المحتوى الرّقميِّ الأول عامَ 2009 لمناقشةِ الخُططِ والإطارِ الذي يُعملُ به لتطويرِ المحتوى الرّقمي، ويؤكدُ الآنَ معَ إطلاقِ المؤتمرِ الثاني على ضرورةِ مشاركةِ جميعِ المعنينَ والمهتمين، والحضورِ على أقلِّ تقدير ، وذلكَ لما لدينا من أملٍ كبيرٍ في وضعِ خُططٍ وأُطُرِ عملٍ تمكِّنُنا من بناءِ هذا المحتوى الرّقميّ وتهيئةِ الظروفِ والعواملِ  المناسبةِ لِوَضعِهِ في الاستثمارِ من خلالِ تأمينِ سُبُلِ التّمويلِ وتهيئةِ طُرُقِ الاستخدام ، بحيثُ نبني لصناعةِ المحتوى الرقميِّ الرافدةِ للاقتصادِ الوطنيِّ بِحُكمِ كَونِ المرحلةِ الحاليَّةِ تفرِضُ ذلك .

وَيَرى الدكتور زرقا في إِطلاقِ هَذا المؤتمرِ تسليطاً للضوءِ على قاماتٍ قادرةٍ على النهوضِ بالعملِ في هذا المجالِ إلى المستوى المطلوبِ والواجِبْ ، وذلكَ من خلالِ أوراقِ عملهِمْ التي سَتُعرَضُ خِلالَ أَيامِ المؤتمر ، كما أَنَّهُ يَرسُمُ المنظورَ الواسِعَ المساعدَ على وَضعِ الخُطةِ الاسترتيجيةِ لبناءِ المحتوى الرَّقْميِّ وتطويرِه .

وَأشارَ الدكتور الزرقا إلى قُدرتِنا على إحداثِ قفزاتٍ نوعيةٍ تماثِلُ ما في دولِ العالم من خلالِ خُطَّةِ العملِ الاستراتيجيةِ البعيدةِ عنِ الأعمالِ الصغيرةِ المبعثرة ، وهذه الخطةُ يجبُ أنْ تشملَ مختلِفَ القِطَاعاتِ مجتمعةً بما فيها التّعليميّةُ والبحثيّةُ والإقتصاديّةُ والتّجاريّةُ والإعلاميّةُ والسياحيّة ، وبشكلٍ متكاملٍ لتحقيقِ نوعيةِ القفزة ، ولابدَّ من عملِ مبادارتٍ وخلقِ مشاريعَ لكلٍّ منَ القطاعاتِ السّابقة حيثُ يَجري العملُ فيها على المحتوى الرَّقميِّ الخاصِّ بها ، انطلاقاً من كيفيةِ عملِهِ وَبِناءِه ، مروراً إلى تطويرِهِ وتحديثِهِ واستِثمارِه ، والبحثِ في كيفيةِ تأمينِ العوائدِ لَهُ بِما يُمكّنُهُ مِنْ تَمويلِ نَفسِهِ بِنَفسِهْ وَتحقيقِ الأَرباحِ الجيدة ، وَلدينا في هذا الإطارِ تجربةُ الجامعةِ الإفتراضيّةِ التي اثبتتْ نجاحَها حيثُ أنَّ عملَها لَمْ يَقتصِرْ على التّعليمِ الجامعيّ بلِ اجتهدتْ في تأهيلِ كوادرَ علميةٍ بمستوياتٍ مختلفة وشهاداتٍ متنوعة ، وَفَتحَتِ الأفُقَ لدراساتِ التعليمِ العالي ، كما أَنَّها تَعملُ على تأهيلِ أشخاصٍ لِمَدى الحياة يمكنُ لايٍّ منهم وَمهما طالَ بهم العُمْرُ متابعةُ الدّراسةِ والتّحصيلِ العلميّ بِتِقاناتٍ حديثة ، وَتُؤمِّنُ لهم الشهادةَ بأحدثِ التِّكنولوجيا والمعاييرِ العلميّةِ وأَحدثِ مُحتوى وبطرقٍ ملائمةٍ لكلٍّ منهم وإِنْ كانَ في البيت أو بأوقاتِ فراغٍ معينة ، لتكونَ عمليةُ متابعةِ التحصيلِ العِلميّ بِشكلٍ موازٍ للحياةِ العلميةِ والمِهْنيّةِ متوفرةً وسهلة .

ويؤكدُ الدّكتور زرقا على عاملِ الزمن الّذي يلعبُ دوراً مهمّاً جداً لِكونِهِ يساهمُ في تَراكُمِ المحتوى مِنْ خلالِ البرامجِ التّعليمية والتي تَشْمَلُ الدروسَ واالمكتباتِ والموساعاتِ وبحوثَ الطُّلابِ واطروحاتِ الماجيستيرِ والدكتوراه ، كما يُنَوِّهُ إلى إمكانيةِ طرحِ هذا المحتوى للعالم وفتحِهِ للقراءة ، وَوَضْعِهِ في طريقِ التطويرِ والبِناءِ عليه ، مما يولِّدُ آفاقاً واسعةً وَخَلَّاقةً مِنَ النَّاحيةِ العِلميَّة ، ويمكنُ العملُ بنفسِ المنهجِ وتعميمُهْ على باقي القِطَاعَاتِ الحُكومية .

يشير الدكتور زرقا إلى أن المؤتمرَ لم يقتصرْ فقط على تناولِ بناءِ وتطويرِ المحتوى الرَّقْميّ وإنَّما يتطرقُ إلى  محاورِ وعناصرِ المحتوى الرَّقْميِّ كافةً بِما فيها البيئةُ الحاضنةُ لِهذا المحتوى وسبلِ المحافظةِ عليهِ وَحِمايَتِـه .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.