DAC logo link

Recommendations

"ذاكرة العالم العربي" 2

"ذاكرة العالم العربي" 2

مشروع التوثيق الرقمي للتراث العربي

المؤتمر: 

المؤتمر الأول

تأليف: 

دينا العبد

نوع الوثيقة: 

وثيقة مرجعية

من أجواء اجتماعات مؤتمر "التوثيق الإلكتروني للتراث العربي" والاجتماع الثاني للجنة التنفيذية لمشروع "ذاكرة العالم العربي"، واللذين عقدا بالتعاون بين الأمانة العامة لدمشق عاصمة الثقافة العربية ومركز تريم للعمارة والتراث ومركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي في مصر ووزارتي الثقافة والاتصالات السوريتين والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية. في دمشق في الفترة مابين 26 ـ 28 أيار2008

يارا نصير : مسؤولة الاعلام في مكتب احتفالية "دمشق عاصمة الثقافة العربية":

موضوع التوثيق الالكتروني موضوع هام جدا ونحن كدول عربية مقصرون في هذا المجال ، وعلى جانب آخر فإن موضوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعدّ أحدث وسيلة للتواصل وتبادل المعلومات وهي وسيلة سهلة نسبيا وتتيح لنا أن نحفظ التراث ونضع آليات التواصل معه. فكرة توثيق التراث وهذه المشاريع التي يتم تنفيذها في كثير من الدول العربية (وحاليا في سوريا التي أصبح لديها مشاريع في هذا الاتجاه) هي مشاريع يجب أن تتجمع ويتم تبادل الخبرات فيها، هذه هي الفكرة من هذا المؤتمر، هناك كثير من رؤساء مراكز التوثيق في العالم العربي والمهتمين والمختصين في هذا المجال اجتمعوا حتى يتبادلوا الأفكار والخبرات، ليستطيع كل شخص أن يعرض ماذا فعل وماذا يمكن أن يفعل.

المدعوون من كل البلدان العربية، كل بلد عربي فيه مركز أو هيئة لديها إسهامات في هذا الموضوع فإننا دعوناها للمشاركة مثل... منظمة المدن العربية- الالكسو-الاسيسكو- كل مراكز التوثيق والتراث في الدول العربية، مكتبة الإسكندرية- مشروع ذاكرة العالم العربي- مركز توثيق التراث الطبيعي والحضاري بمصر والذين هم شركاء بالإعداد لهذا المؤتمر.

د. حنان قصاب حسن: الأمين العام لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية:

يكتسب المؤتمر أهمية قصوى برأيي الشخصي وبنظر الأمانة العامة لأن توثيق التراث هو جزء من حفظ الذاكرة والذي يشكل أحد أهم المهمات والواجبات التي يجب أن تقع على عاتق كل الجهات العاملة في هذا المجال، توثيق ذاكرة المدينة- توثيق الذاكرة التشكيلية- توثيق الذاكرة البصرية- توثيق الذاكرة السينمائية، هذا ما نقوم به في الأمانة العامة، فقد بدأنا بمعرض إحياء الذاكرة البشرية، كل اللوحات من بدايات الفن التشكيلي حتى اليوم تم تنظيفها وترقيمها وتصويرها رقمياً وحفظها على اسطوانات مدمجة وسوف نستمر بإحياء الذاكرة السينمائية من خلال ترميم الأفلام السينمائية الأولى.

د. فتحي صالح: مدير مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي بجمهورية مصر:

أقيم المؤتمر في ظل ظرفين:

الظرف الأول : أنه من حوالي عام أنشأنا بين الدول العربية مشروعا يسمى ذاكرة الأمة العربية أو ذاكرة الوطن العربي وتشارك فيه جميع الدول العربية تحت مظلة جامعة الدول العربية وبدعم من وزارء الاتصالات والمعلومات العرب وبالتالي نتكلم عن كيفية إقامة نظام متكامل لتوثيق تراث الوطن العربي.

والظرف الثاني أن دمشق أصبحت عاصمة الثقافة العربية هذا العام وبالتالي في إطار هذه الاحتفاليات تم ضم الجهود لتقييم هذا المؤتمر.

د. هدى بركة مساعد أول وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

يهدف المؤتمر إلى التأكيد على أهمية المحتوى العربي الرقمي للحفاظ على التراث العربي والهوية العربية، وزيادة هذا المحتوى على شبكة الانترنت وتبادل الخبرات بين الشعوب العربية في هذا المجال بحيث نرفع مستوى هذا الموضوع في حياتنا المعاصرة ونستطيع بالفعل أن نصل الى أهدافنا في حفظ تراثنا العربي.

د. محمد عزيز الشبشاوي خبير في مجال الزخرفة الإسلامية (المغرب)

مشاركتنا في هذا المؤتمر هي مشاركة اللجنة الدائمة للتراث العربي وهذا المشروع هو من المشاريع الرائدة على المستوى الوطن العربي لأنه يهدف الى الحفاظ على الذاكرة التراثية الإجمالية لشعوب العالم العربي.

د. سهير فهمي وسطاوي رئيس قطاع المكتبات وكبير أمناء مكتبة الإسكندرية:

نسعى من خلال هذا المؤتمر الى مناقشة ومداولة قوانين التراث العربي وعرض التجارب التي تمت في بعض البلدان العربية من عمليات التوثيق، ومن غير شك التراث العربي يحتاج لتوثيق لخدمة الاجيال القادمة وبنفس الوقت لتعارف الدول الاجنبية ونزود المحتوى الرقمي حتى يتطلع العالم على تراثنا وثقافتنا ونبين الصورة المختلفة للبلاد العربية لنظهرها بحقيقتها وبنفس الوقت نبين وجه بلادنا الحضارية.

د. احمد مرسي أستاذ المأثورات الشعبية أو التراث الشعبي أو الفلكلور بجامعة القاهرة.. ورئيس الجمعية المصرية للمأثورات الشعبية:

في المؤتمر يفترض أنني المختص بالتراث الشفاهي في ذاكرة العالم العربي التي تتضمن ما يعتمد على المدون (كما في الكتب وكما في المخطوطات وأيضا في النقوش والأعمال الفنية المدونة أو المسجلة)، وهناك ما هو غير مسجل أو مدون وهو ما يرتبط بالتراث الشفاهي أو التراث الشعبي أو المأثورات الشعبية ولا يمكن إطلاقا أن تعتمد الذاكرة على الجانب المدون وتهمل الجانب غير المدون لأنه من المفترض لكي تكتمل منظومة توثيق الذاكرة الخاصة بالعالم العربي أن يوثق الجانب الخاص وهو ما يرتبط بالمعارف الشعبية.

هناك قول مشهور لشاعر إفريقي كبير:

عندما يموت راوي إفريقي للحكايات الشعبية فإن ذلك يعني أن مكتبة قد احترقت.

د. هبة نايل بركات (مصر) مديرة مشروع ذاكرة العالم العربي- مؤرخة فن وآثار إسلامية ومتخصصة في المخطوطات العربية والفارسية:

يفتح هذا المؤتمر باب الحوار في عدة محاور أهمها التوثيق الرقمي والجهود العربية في توثيق التراث وتجارب الدول في توثيق تراثها ودور المكتبات في توثيق التراث الفكري وموقع تكنولوجيا المعلومات في خدمة التراث .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.